إهداء للشاعر الكبير محمد مهدي الجواهري في ذكرى أربعينه

أغسطس , 30, 1997 , أوتاوا

الـشعب  يعظم من عظيم iiولاته
والـدهـر يكرم من كريم iiكماته
وحـصـيلة  الأمم العتيدة iiمالها
مـن شـاعر يروي ومن iiتبعاته
أو لم تر الغرب الكئود ولم يصل
إلا بـكـدح كـمـاتـه وحماته
وإن  امـرء حفظ الجميل iiلماجد
فـكـأنـه رسـم الـخلود لذاته
فـالـدهر  يمتهن الذين iiتخاذلوا
ويـذل  كـل مـسـمج iiبسباته
***
الـشـعـر  عندك يسترق iiلذاته
كـالـنبع يعذب في مذاق iiظماته
يـشـدوا  به لحن الطيور ترنما
ويـداعـب الأوزان في iiقسماته
فـفـرائد  الإبداع فيه iiتمحورت
وتـحـيـر الأدبـاء من iiملكاته
فمذ  ازدهت دنيا القريض iiبريعه
سـرعـان  ما ذبلت بيوم مماته
***
قـد  سـاقنا حب العراق برغبة
ولـذاك  جـئـنا نلتمس iiقبساته
نـتـلـمس  الغرفات من iiإيوانه
ونـعـود  زهوا نقتطف iiثمراته
يـا راحـلا نـبذ الخلود iiبظهره
فـي  كـل ركن تارك iiبصماته
مـا  انـفك يذكر شعبه iiبرواحه
ويـعـيد ذات الذكر في iiغدواته
***
أنـا بـالـعـراق متيم إما iiيسر
أسـر  أو أنـعـاه حـين iiنعاته
وأراه  لـي وطـنا وليس iiكمثله
وطـن يـضم المجد في iiجنباته
أهـواه لا بـغـضا لقوم iiأوغلو
فـي حـقـده وتعاضدوا iiبتراته
كـلا ولا كـونـي ولدت iiبغيره
وظـلـمت  من حكامه iiوقضاته
أنـا كـالنبات فإن يطيب iiفطيبه
لابـد  مـوصـول بطيب نواته
***
وإلـى  الـعراق وساكنيه iiأقولها
وأهـضـيـها ألما لطول iiسباته
يـا بن العراق وما علمتك خانعا
تـدع  الـدعي يعيث في iiلهواته
مـا آن أن تـنل الشموس iiأكفكم
أو  أن تـعيدوا النجم من iiدجناته
أيـن  الـعراق ولا أظنك iiغافلا
فـالآن يـثـلم من جميع iiجهاته
***
وإلـى الذي حمل العراق iiمكررا
فـغدا يموج الكون من iiنضحاته
الله  أسـأل أن يـنـيـط iiذنوبه
ويـحوطه  بالعطف من iiرحماته

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *