عين الشوق

 

أراك  بـعـيـن الشوق طيفا iiمحببا
وغـيـثا  على جدب السنين iiتصببا
تـراودنـي ذكـراك والكون iiينتشي
وتـسـبـقني الأوزان أهلا iiومرحبا
وأحـيـاك  روحا ما حييت iiونزعة
تـجـاذبـنـي سـرا وتيها iiوغيهبا
فـنـورك مذ أبصرت لازال iiمبهجا
كما الشمس في عيني مذ كان ما خبا
وأسـتـام  عطرا من هواك iiيشدني
فأغـدو مـن ذاك الأريـج iiمرضبا
سـقيت الهوى طفلا رضيعا iiوحبكم
سـرى  في مسرى الدم حتى iiتشربا
تـصـارعني  أمواج بحرك iiمشرقا
وتـجـذبـنـي  حينا لدنياك iiمغربا
فـأنـغـامـك الـدنيا تموسق iiكلما
تـقـادم فـيـها الدهر يهتز iiمطربا
فـلا  رحـم الـدنـيا بمثلك خصنا
ولا  الـدهر يا من كنت بعدك iiأنجبا
فـذا جـودك الفياض لا زال iiمغدقا
وإن  كـنتُ في شرع المحبين iiمذنبا
فـواها  ومن ينساك والشمس iiصنعة
لـديـك وفـيك البدر لا زال معربا
حـروفـك إن تـتـلى تبلسم iiسقمنا
وإن  ذكـرت لـلـرمل يفتر معشبا
وحـبـك فـي آي الـكتاب iiوودكم
عـلـى  الـخلق أملاه الآله iiوأوجبا
فـإن  سـآئكم قوم فقد خاب iiسعيهم
ومـن  حـبـكـم كان الوداد iiتقربا
رضـا الله فـيما يرتضون وهم iiكذا
فـإن  غـضبوا فالله لازال iiمغضبا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *