أوَ تذكرين؟

فبراير, 2010

غدائر الليل التي كانت تموسق للنسائم
والطيور
تدف أجنحة تعارك دورة الزمن الذي كنا
ليال حيث تنهمر العواطف تسهرين
تفكرين
أوَ تذكرين؟
شواطيء العشاق خاوية غدت
بالامس
تسكنها الخيالات التي أضحت خلافات
المحبة لا
تدوم كما المعاني
القلب لا يبقى على النسق الملون والوجوه
تعود تظهر ما تخبأه المساحيق
الجريمة أن نحطم ما تشيده القلوب من الجمال
عادت توبخه الرياح وتستقر به
الدمى والجن والأشباح
يا أحلام أزمنة خوالي
كم كنت من عشق الملوح حين أذكره
أغالي
كم كنت من كاس المنى
ثملا
وتوقظني السنين
أوَ تذكرين؟

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *