بضاعة مزجاة

 

لـمـا تفضت من الأنوار iiمشكاتي
خرجت  ألمس في الظلماء iiحاجاتي
بـيـنا أنا في مسيري ألتمس iiقدرا
وإذ  شـعـاع من الظلماء لي iiآتي
وإذ بـخـمـسـة أشـباح iiمنزهة
مـن  كـل عيب ومن هن iiوهنات
طـه  وابـنـيـه والكرار iiوالدهم
وفـيـهـم بضعة المختار iiمولاتي
هـويـت إذ ذاك أرضا لاثما iiتربا
بـهـا  أشـم ريـاحـينا iiلساداتي
وأنـشق الطيب عن قرب بلا iiكدر
وتـلـك كـانت من الأيام iiغاياتي
ورحـت  أنـثـر أورادا iiمـقدسة
تزهو بها رغم جدب الحال ساحاتي
مـن فـيـه تـبدأ بعد الله iiأحرفنا
وفـيـه أخـتـم مسرورا iiنهاياتي
مـحـمـد خـير خلق الله iiأرفعها
بـلا إلـه سـوى الـمنان iiراياتي
وقـالت  الناس قد غاليت في iiمدح
فـقـلـت يـاحـبذا فيهم iiمغالاتي
مـذ  والت الناس أصناما iiوأنصبة
جـعـلـت في خير أقوام iiموالاتي
وذا  الـنـبـي أطل اليوم iiيمطرنا
مـن  الـتـحـايا ملثات بساحاتي
فـقـلـت كـيف بباب الله iiأطرقه
مـن  يـبلغ الباب باب الله iiأبياتي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *