سأبقى تائها أبدا

أوتاوا

سأبقى تائها أبدا أقضي العمر مغتربا
إلى الطاغي وزمرته التي لا زالت السببا
أفيقوا أيها الأرجاس من نوم فقد أرهقتم الأحلام والهدبا
وهبوا كي تذبوا عن حرائركم وعن أعراضكم هتكت
متى يندى جبينكم إذا ما كنتم عربا
أعيدوني إلى وطني لكي أستنهض التربا
أعيدوا في فمي الأحلام والأشعار والأدبا
أنا بغداد يا لله من ذا اليوم يذكرني
أنا بغداد يا كرما بما أعطى وما وهبا
أنا الوطن الذي سلبا
فهل من بارق منكم يبشرني بأن النفط قد نضبا
وهزي النخل يا عذراء
ما أبقى لنا الطاغوت من نخلاتنا رطبا
فمن مثلي له وطن غدا حقا بأيدي الناس مكتسبا
ولازالت لنا أنشودة النصر
ولازالت قصائدنا تزين روائع القصر
ولو كانت بما قد زينت كذبا
فزدهم من عطايا الشعب إطراءا
أو ألبسهم نياشينا ورقيهم بها رتبا
وأبقى تائها أبدا أقضي العمر مرتقبا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *