سائق الشاحنة – خليل أبو علبة



نعم أنت من تنتمـــي ..
وأنت الذي ترفع الطامنة
وأنت الذي قد أجدت الجوابَ 
جوابًا لأهاتنا الكامنة
وأنت شراب الكؤوس التي ..
أديرت على قسمة شائنة
توسمـت للعز ثوب الفخار
وما أثقلتك الليالــي الحسان
وماكنت في برجها تحتمي

ولما أتتك تجر الذيول َ 
نبذت زخارفها الفاتنة
نعم أنت من تنتمي ..
وأنت الذي قد أدرت الرحى ..
لتطحن فيها عظام الطغاة ،
وتحيي ضمائرنا الواهنة
فمثلك من يمتطي ظهرها
ويجبر في كفه كسرها
أجل
أنت
من
تنتمي ..
أجل أنت يا سائق الشاحنة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *