سلام على العراق



كـيـف  يخبو أوارها iiالأشواق
وتـنـاسـى أبـيـاتها العشاق
كـيف تستقطف الأزاهر iiبغضا
وهـي  لـلحب والوداد iiانتشاق
كـيـف بالنور يستحيل iiظلاما
حـين  تصمي جفونها iiالأحداق
كـيـف  إن عز للجروح iiدواء
وخـلـت  من دروبها iiالأنساق
هـو مـنـي يـا سيدي iiاعتذار
قـد تـناءت من حمله iiالأوراق
خـانني  عنده القريض iiوأوهت
كـل  حـرف بدورها iiالأشداق
مـذ  رأيـت القباب تنثر iiدمعا
لـفـنـي فـي نحيبه iiالإطراق
يـا  لـعـمري ماذا نقول iiلطه
هـا هـنـا قـد تبين iiالإخفاق
ألـف  عـام من الشموخ لتأتي
دودة  الأرض يـعـتليها النفاق
يـالـها  من مصيبة قد iiتناهت
واعتلى الخطب ما يحيط النطاق
لـتـنـال الـشموخ حقدا تدلى
فـي قـلـوب تشوبها iiالأحناق
من صحار جدباء اظمت iiنفوسا
فـغـدت  لـلدماء فيها iiاستباق
إن  دهـرا مـن الـترقب ولى
فـلـتـمت في زعاقها iiالأبواق
هـا أنا اليوم واقف لست iiأدري
والـقـوافـي تـلهب واحتراق
قـد حـملت الولاء بين iiالحنايا
لـضـلوعي على رباه iiانطباق
وجـلـبـت  الدهور أنشد iiأفقا
حـيـن  أزرت بسيري iiالآفاق
ومـلأت  الـثرى بجسمي iiحيا
واسـتـوت من مدامعي iiالآفاق
فـبـصـفـين كنت أحمل iiقلبا
بـعـروق الـولا عـليه iiاتفاق
ولـرهـط  الـنبي كنت iiوفاءا
حـيـن زلـت بسيرهن iiالنياق
وعـلـى النهروان لم تخب iiمنا
نـار حـق تـقـاذفتها iiالرقاق
وجـراح  الحسين حين iiاجتباها
مـن جـراحـاتنا الدم المهراق
أثـمـرت بـالولا طلائع iiحب
حـيـن أوفت لجذرها iiالأوراق
ثـم سـارت بهديهم iiواستنارت
أمـم زان دربـهـا iiالإشـراق
فـلـمـاذا  تـواهن العزم iiمنا
وبـأعـنـاقـنـا  يشد iiالرباق
كـل يوم منا الضحايا iiوصمت
وغـثـاء  وذلـة لا iiتـطـاق
فـلماذا نحن الأولى نجمع iiالشم
ل  ومـن كـدحنا يلام iiالشقاق
ولـمـاذا تـعمى البصائر iiعنا
حـيـن من ريعنا الدماء iiتراق
ولـمـاذا فـينا العراق iiمصير
وحـيـاة ومـذهـب iiواعتناق
لـكـن الـحـق إذ يقال وقدما
يـكشف  الريح ما بها iiالأطباق
نـحـمـد الله إذ حـبينا iiكبارا
مـن عـقـول تزينها iiالأخلاق
وسـلام  عـلى العراق iiوشعب
دام  شـعبا ما مات فيه iiالعراق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *