هذه الأرض



هـذه الأرض سـورتها iiالأسود
لـيـس  فـيها للخانعين iiوجود
هـذه  الأرض كبلت كل iiحرف
لـلـقـوافـي يفتر منه النضيد
فـغـدى الشعر هائما في iiثراها
يـتـمـلـى  في حسنها iiويعيد
هـذه الأرض كـم بها من iiنبي
صـدع  الـحـق منه والتوحيد
بــثـراهـا لآدم iiخـطـوات
ثـم يـعـقـوب والكليم iiوهود
حـق لـي أن أقول ليس كمثلي
فـإلـى أرضـه يـتوق iiالوليد
وأرانـي إلـى الـعراق iiحنيني
رغـم  أنـي فـي غيره iiمولود
وأرى حـبـه بـقـلـبي iiسار
والـحـنـايـا ويحتسيه الوريد
من هنا الدهر قد بدى يا iiصديقي
والـمـواويل  ها هنا iiوالقصيد
هـاهـنـا خطت الأنامل iiحرفا
خـط مـن ريعه الكتاب iiالمجيد
وسـؤال مـحـيـر راح iiيكبو
وجـواب عـلـى السؤال iiبعيد
أسـأل الله عـن تـلك الدواهي
وابـتـلاءاتـنـا ومـاذا iiيريد
فـالحضارات  حين نملئ iiجهلا
والـنـبوءات إذ طواها الجحود
وتـلال  مـن الـدراري iiوتبر
والـمـلايـيـن  حلمها والقديد
هذه  الأرض دار من عاش iiفيها
حـيـن  تغتال من هو المستفيد
أوقـفـوا  نـازف الدماء iiكفانا
أومـا فـيـكـم الحكيم iiالرشيد
أكـلـت أرضـكـم وأنتم iiنيام
انـظروا  اليوم أين منها الحدود
عد منا الصديق من كان iiبالأمس
عـدو  وهـل يـحـن iiالحقود
أو مـا فـيكم الغيور على أرض
تـضـمـنتها من التراة iiالعهود
أثـلـج الخطب قلب كل iiعذول
حين ضاقت على الشباب اللحود
لـيس في الكون من تحرق iiمما
قـد دهـاكـم وهل هناك iiودود
فـكـفـاكـم يا بني أمي iiالدماء
كـفـاكم  ولألبابكم بأمي iiعودوا
اطـردوا عن بلادكم كل iiرجس
وعـن الـمجد والتراث iiفذودوا
ولـيـك السيف للدخيل iiالمحتل
ولـتـأتـلف  في الدفاع الزنود
ولـيـكـن لـلـعراق رافد iiود
لـن  تـنل منه ما علته iiالسدود
مـن هنا الدهر قد بدى iiوسينهي
مـن هـنا الظلم حلمنا iiالموعود
سـوف  يبني من العراق iiمنارا
مـنـه  تـغنى سهوله iiوالنجود
لـيـعـود الـعـراق iiعاصمة
الـدنـيـا ويـرنو إليها iiالخلود

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *