يا من به الألباب تختصم



يـا  من به الألباب iiتختصم
والأفـق  فـي دنياه iiيحتكم
والشمس تحكي عن معارجه
والـبـدر  وجه منه iiيرتسم
والإنـس  تـستقري iiبدائعه
والـجن من محرابه iiرجموا
مـن بـاسمه الأقدار سائرة
وبـكـفـه الألـواح iiوالقلم
والـحـق بعض من iiفرائده
فـلـه  يـد بـلـوائه iiوفم
آلـت  لـه الآلام ضـارية
وإلـى  البلاسم يلتجي iiالألم
وإلـى فـنـاه الشعر iiقافية
تـاهـت  بـبحر ملؤه iiقيم
مـتأوها نحو الوصي iiسرى
مـتـعـثـرا ينأى به القدم
مـتـلـعـثـما أيان مبدؤه
وبـأي  بـيـت منه iiيختتم
مـتـعـطشا حل الهيام iiبه
مـن جـد ما أعيا به iiالسأم
راع الـزمـان لسبق حادثه
فـأصـابـه من سبقه iiقدم
فـإذا المقالع في السما أفلت
فـبـنـوره  تستطلع iiالنجم
وإذا  الـبـلاغة لم تر iiأفقا
فـبـأفـقـه يـتمايز iiالكلم
وإذا الـكبائر باسمه iiغفرت
وبـمـنـه قـد أسقط iiاللمم
وإذا  الـحياة أصابها iiجدب
فرواء  عين المرتضى iiشبم
كـم ضـاقت الدنيا iiبطائفه
مـذ صـد عـنها هذه iiلكم
فـغـدت على علياه iiتحسده
وتـتـبـعـت مسراه iiتنتقم
فـتضافرت  للغدر iiراصدة
خـطبا تصدع عنده iiالعصم
فـجـر تكشف في iiجوانحه
جـرح  أبـى يبرى ويلتحم
فـلـحـبه الفردوس iiزالفة
وبـذكـره الألطاف iiوالكرم
تـتـزاحـم الآيات فيه كما
بـحـروفـه يستنطق iiالبكم
يـا نـعش حيدرة الكتاب iiبه
ولـه عـمـاد الكون iiمنثلم
أسـدت لك الأملاك iiمأتمها
والـتف  في سيمائها iiالوجم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *