مظعنين

بمناسبة غرق 160 عراقي في المحيط الهندي وهم متجهين الى أستراليا عام 2007

عـجـزت  مـاتـلـفيهم iiبلادين
ولاغـيـر  الـمشو للستر iiغايات
وطـنـهـم  غابة والحكام iiواطين
والـنـهـران دم مـن iiالضحيات
خـذو حـفنة هوه وحفنة iiرياحين
تـذكـرهـم زغـرهم iiوالمسرات
تـذكـرهـم والـيـبعدون iiناسين
ولـلـيـمرض  فلا قالو iiسلامات
خذو تربة علي وجروه من الحسين
ودعـاء  الام نـحيب iiويالزيارات
يـنـشـدهـم  وطنهم وين iiناوين
تـقـطـعون الفيافي iiوهالمسافات
مـشو لاجن مشو مامش غراضين
مـشـو  بـجيوبهم بس iiالجوازت
لـفـو عـمـان بهدوم iiالمساجين
وضـاقت  ماكو بالاردن iiمجانات
تـلـقـتـهـم تراحيب iiالمجرهين
عـراقـيـيـن  تسمع iiهالعبارات
لاحـرمـة عـرب لاحرمة iiالدين
ولا  لـلـجار من ينضك iiكرامات
ولاخـطـار  جـنهم ناس iiغازين
عـمـت عينك ياجار شلون iiبذات
الـوكـت  ذبنا علبيبان iiالسراحين
مـن المر صرنا نمشي iiعللمرارت
مـشـو  لاجن مشو لاوين iiماشين
مـتـعـنـيـن اويـلي iiعللمنيات
بـنـو  آمـال واحـلام iiوبساتين
ومـشـى  بـيهم قدرهم iiللمتاهات
قـصـدوا جـار الـمأملينه iiيعين
كـثـيـر البي لحايا وبيه iiصايات
عـودن  بـلـكت الله يجيبهم iiدين
وطـلع مامش فرق بين iiالمرارات
مـتـعـنـيـن لـلـكفار iiماشين
الـيـلـفـون الـيجوهم iiبالتحيات
ركـبـو  ركـبـة مدافع iiبالايدين
ومـايـدرون  ويـن الهم iiنهايات
بـبـسط الماي اجتهم روجة iiالبين
بـلـيـل اظلم ولاتنشاف ضويات
تـفـوي  اجـسامهم جنهن iiقرآين
وتـسـمـع من بعد ترتيل iiالايات
سـلام  الله عـلـيـكم iiيالمظعنين
ثـواب وفـاتـحة ودمعة وتحيات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

(2) تعليقات عن "مظعنين"

    كتبت تعليقي السابق قبل خمس سنوات والآن تذكرت
    القصيدة حينما كنا بالأمس في أمسية جميلة بين غابات
    كندا في كييك وكان أخونا ابومحمد بين الحضور الكريم
    وسمعنا القصيدة وتاثرنا بها كما في كل مرة وهي صفة
    قلما تجدها هذه الأيام !!
    الشكر الجزيل للشاعر الفذ ونتمني ان نسمع جديد
    شعره